مرحبا بكم في روضة سعد بن ابي وقاص التجريبية لغات .
لم تشرفنا بالتسجيل في منتدانا برجاء التسجيل للإنضمام إلى اسرتنا الصغيرة لنصبح اسرة كبيرة بإنضمامك إلينا

كيف نرغب أطفالنا في الصلاة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نرغب أطفالنا في الصلاة ؟

مُساهمة من طرف wafaa في الجمعة 23 أبريل 2010, 10:07 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فى بدأ الموضوع احب ان انوه ان الموضوع
منقول ولاكنى وجدته مهم جدا لذلك ارجو تثبيته



أولاً: مرحلة الطفولة المبكرة (ما بين الثالثة و
الخامسة)


إن مرحلة الثالثة من العمر هي مرحلة بداية استقلال الطفل وإحساسه بكيانه
وذاتيته ولكنها في نفس الوقت مرحلة الرغبة في التقليد
فمن الخطأ أن نقول له إذا وقف بجوارنا ليقلدنا في الصلاة " لا يا بني من
حقك أن تلعب الآن حتى تبلغ السابعة فالصلاة ليست مفروضة عليك الآن "
فلندعه على الفطرة يقلد كما يشاء ويتصرف بتلقائية ليحقق استقلاليته عنا
وبدون تدخلنا (اللهم إلا حين يدخل في مرحلة الخطر )
فإذا وقف الطفل بجوار المصلي ثم لم يركع أو يسجد ثم بدأ يصفق مثلاً ويلعب
فلندعه ولا نعلق على ذلك ولنعلم جميعاً أنهم في هذه المرحلة قد يمرون أمام
المصلين أو يجلسون أمامهم أو يعتلون ظهورهم أو قد يبكون
وفي الحالة الأخيرة لا حرج علينا أن نحملهم في الصلاة في حالة الخوف عليهم
أو إذا لم يكن هناك بالبيت مثلاً من يهتم بهم ،
كما أننا لا يجب أن ننهرهم في هذه المرحلة عما يحدث منهم من أخطاء بالنسبة
للمصلى
وفي هذه المرحلة يمكن تحفيظ الطفل سور : الفاتحة ، والإخلاص ، والمعوذتين .


ثانياً:مرحلة الطفولة المتوسطة (ما بين الخامسة
والسابعة )


في هذه المرحلة يمكن بالكلام البسيط اللطيف الهادئ عن نعم الله تعالى وفضله
وكرمه (المدعم بالعديد من الأمثلة)
وعن حب الله تعالى لعباده، ورحمته يجعل الطفل من تلقاء نفسه يشتاق إلى
إرضاء الله ففي هذه المرحلة يكون التركيز على كثرة الكلام عن الله تعالى
وقدرته وأسمائه الحسنى وفضله وفي المقابل ، ضرورة طاعته وجمال الطاعة
ويسرها وبساطتها وحلاوتها وأثرها على حياة الإنسان
وفي نفس الوقت لابد من أن يكون هناك قدوة صالحة يراها الصغير أمام عينيه
فمجرد رؤية الأب والأم والتزامهما بالصلاة خمس مرات يومياً دون ضجر أو ملل
يؤثِّّّّّّر إيجابياً في نظرة الطفل لهذه الطاعة فيحبها لحب المحيطين به
لها ويلتزم بها كما يلتزم بأي عادة وسلوك يومي. ولكن حتى لا تتحول الصلاة
إلى عادة وتبقى في إطار العبادة ، لابد من أن يصاحب ذلك شيء من تدريس
العقيدة ، ومن المناسب هنا سرد قصة الإسراء والمعراج ، وفرض الصلاة ، أو
سرد قصص الصحابة الكرام وتعلقهم بالصلاة ...
ومن المحاذير التي نركِّز عليها دوما الابتعاد عن أسلوب المواعظ والنقد
الشديد أو أسلوب الترهيب والتهديد ؛ وغني عن القول أن الضرب في هذه السن
غير مباح ، فلابد من التعزيز الإيجابي ، بمعنى التشجيع له حتى تصبح الصلاة
جزءاً أساسياً من حياته.
ويراعى وجود الماء الدافئ في الشتاء فقد يهرب الصغير من الصلاة لهروبه من
الماء البارد، هذا بشكل عام وبالنسبة للبنات فنحببهم بأمور قد تبدو صغيرة
تافهة ولكن لها أبعد الأثر مثل حياكة طرحة صغيرة مزركشة ملونة تشبه طرحة
الأم في بيتها وتوفير سجادة صغيرة خاصة بالطفلة
ويمكن إذا لاحظنا كسل الطفل أن نتركه يصلي ركعتين مثلا حتى يشعر فيما بعد
بحلاوة الصلاة ثم نعلمه عدد ركعات الظهر والعصر فيتمها من تلقاء نفسه ، كما
يمكن تشجيع الطفل الذي يتكاسل عن الوضوء بعمل طابور خاص بالوضوء يبدأ به
الولد الكسول ويكون هو القائد ويضم الطابور كل الأفراد الموجودين بالمنزل
في هذا الوقت .
ويلاحظ أن تنفيذ سياسة التدريب على الصلاة يكون بالتدريج ، فيبدأ الطفل
بصلاة الصبح يومياً ، ثم الصبح والظهر ، وهكذا حتى يتعود بالتدريج إتمام
الصلوات الخمس ، وذلك في أي وقت ، وعندما يتعود على ذلك يتم تدريبه على
صلاتها في أول الوقت، وبعد أن يتعود ذلك ندربه على السنن ، كلٌ حسب
استطاعته وتجاوبه.
ويمكن استخدام التحفيز لذلك ، فنكافئه بشتى أنواع المكافآت ، وليس بالضرورة
أن تكون المكافأة مالاً ، بأن نعطيه مكافأة إذا صلى الخمس فروض ولو قضاء ،
ثم مكافأة على الفروض الخمس إذا صلاها في وقتها ، ثم مكافأة إذا صلى
الفروض الخمس في أول الوقت.
ويجب أن نعلمه أن السعي إلى الصلاة سعي إلى الجنة ، ويمكن استجلاب الخير
الموجود بداخله ، بأن نقول له: " أكاد أراك يا حبيبي تطير بجناحين في الجنة
، أو "أنا متيقنة من أن الله تعالى راض عنك و يحبك كثيراً لما تبذله من
جهد لأداء الصلاة "،
أما البنين ، فتشجيعهم على مصاحبة والديهم ( أو من يقوم مقامهم من الثقات)
إلى المسجد ، يكون سبب سعادة لهم ؛ أولاً لاصطحاب والديهم ، وثانياً للخروج
من المنزل كثيراً ، ويراعى البعد عن الأحذية ذات الأربطة التي تحتاج إلى
وقت ومجهود وصبر من الصغير لربطها أو خلعها.
ويراعى في هذه المرحلة تعليم الطفل بعض أحكام الطهارة البسيطة مثل أهمية
التحرز من النجاسة كالبول وغيره ، وكيفية الاستنجاء ، وآداب قضاء الحاجة ،
وضرورة المحافظة على نظافة الجسم والملابس ، مع شرح علاقة الطهارة بالصلاة .

و يجب أيضاً تعليم الطفل الوضوء ، وتدريبه على ذلك عملياً ، كما كان
الصحابة الكرام يفعلون مع أبنائهم

ثالثاً:مرحلة الطفولة المتأخرة (ما بين السابعة
والعاشرة)


في هذه المرحلة يلاحظ بصورة عامة تغير سلوك الأبناء تجاه الصلاة ، وعدم
التزامهم بها ، حتى وإن كانوا قد تعودوا عليها ، فيلاحظ التكاسل والتهرب
وإبداء التبرم ، إنها ببساطة طبيعة المرحلة الجديدة : مرحلة التمرد وصعوبة
الانقياد ، والانصياع وهنا لابد من التعامل بحنكة وحكمة معهم ، فنبتعد عن
السؤال المباشر : هل صليت العصر؟ لأنهم سوف يميلون إلى الكذب وادعاء الصلاة
للهروب منها ، فيكون رد الفعل إما الصياح في وجهه لكذبه ، أو إغفال الأمر ،
بالرغم من إدراك كذبه ، والأولََى من هذا وذاك هو التذكير بالصلاة في صيغة
تنبيه لا سؤال ، مثل العصر يا شباب : مرة ، مرتين ثلاثة ، وإن قال مثلاً
أنه صلى في حجرته ، فقل لقد استأثرت حجرتك بالبركة ، فتعال نصلي في حجرتي
لنباركها؛فالملائكة تهبط بالرحمة والبركة في أماكن الصلاة!! وتحسب تلك
الصلاة نافلة ، ولنقل ذلك بتبسم وهدوء حتى لا يكذب مرة أخرى .
إن لم يصلِّ الطفل يقف الأب أو الأم بجواره-للإحراج -ويقول: " أنا في
الانتظار لشيء ضروري لابد أن يحدث قبل فوات الأوان " (بطريقة حازمة ولكن
غير قاسية بعيدة عن التهديد )
كما يجب تشجيعهم، ويكفي للبنات أن نقول :"هيا سوف أصلي تعالى معي"، فالبنات

وفي هذه المرحلة نبدأ بتعويده أداء الخمس صلوات كل يوم ، وإن فاتته إحداهن
يقوم بقضائها ، وحين يلتزم بتأديتهن جميعا على ميقاتها ، نبدأ بتعليمه
الصلاة فور سماع الأذان وعدم تأخيرها ؛ وحين يتعود أداءها بعد الأذان
مباشرة ، يجب تعليمه سنن الصلاة ونذكر له فضلها ، وأنه مخيَّر بين أن
يصليها الآن ، أو حين يكبر. 3. إذا حدث ومرض الصغير فيجب أن نعوِّده على
أداء الصلاة قدر استطاعته حتى ينشأ ويعلم ويتعود أنه لا عذر له في ترك
الصلاة حتى لو كان مريضاً
وإذا كنت في سفر فيجب تعليمه رخصة القصر والجمع ولفت نظره إلى نعمة الله
تعالى في الرخصة، وأن الإسلام تشريع مملوء بالرحمة.
ففي هذه المرحلة يحتاج الطفل منا أن نتفهم مشاعره ونشعر بمشاكله وهمومه ،
ونعينه على حلها ، فلا يرى منا أن كل اهتمامنا هو صلاته وليس الطفل نفسه
فهو يفكر كثيرا بالعالم حوله ، وبالتغيرات التي بدأ يسمع أنها ستحدث له بعد
عام أو عامين ، ويكون للعب أهميته الكبيرة لديه
لذلك فهو يسهو عن الصلاة ويعاند لأنها أمر مفروض عليه و يسبب له ضغطاً
نفسياً...فلا يجب أن نصل بإلحاحنا عليه إلى أن يتوقع منا أن نسأله عن
الصلاة كلما وقعت عليه أعيننا!! ولنتذكر أنه لا يزال تحت سن التكليف ،
وأن الأمر بالصلاة في هذه السن للتدريب فقط ، وللاعتياد لا غير!! لذلك فإن
سؤالنا عن مشكلة تحزنه ، أو همٍّ، أو خوف يصيبه سوف يقربنا إليه ويوثِّق
علاقتنا به ، فتزداد ثقته في أننا سنده الأمين، وصدره الواسع الدافىء
...فإذا ما ركن إلينا ضمنَّا فيما بعد استجابته التدريجية للصلاة ،
والعبادات الأخرى ، والحجاب

رابعا:ً مرحلة المراهقة :

يتسم الأطفال في هذه المرحلة بالعند والرفض ، وصعوبة الانقياد ، والرغبة في
إثبات الذات - حتى لو كان ذلك بالمخالفة لمجرد المخالفة- وتضخم الكرامة
العمياء ، التي قد تدفع المراهق رغم إيمانه بفداحة ما يصنعه إلى الاستمرار
فيه ، إذا حدث أن توقُّفه عن فعله سيشوبه شائبة، أو شبهة من أن يشار إلى أن
قراره بالتوقف عن الخطأ ليس نابعاً من ذاته ، وإنما بتأثير أحد من قريب أو
بعيد . ولنعلم أن أسلوب الدفع والضغط لن يجدي ، بل سيؤدي للرفض والبعد ،
وكما يقولون "لكل فعل رد فعل مساوٍ له في القوة ومضاد له في الاتجاه" لذا
يجب أن نتفهم الابن ونستمع إليه إلى أن يتم حديثه ونعامله برفق قدر الإمكان
.

_________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مع حبي واحترامــــــــــي وفاء

wafaa
المديرين
المديرين

عدد المساهمات : 1961
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
الموقع : http://saad-kindergarden.yoo7.com
المزاج : سعيد

http://saad-kindergarden.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى