مرحبا بكم في روضة سعد بن ابي وقاص التجريبية لغات .
لم تشرفنا بالتسجيل في منتدانا برجاء التسجيل للإنضمام إلى اسرتنا الصغيرة لنصبح اسرة كبيرة بإنضمامك إلينا

مســــــــــــــــــــرح الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مســــــــــــــــــــرح الطفل

مُساهمة من طرف wafaa في السبت 03 أبريل 2010, 6:38 pm


مســــــــــــــــــــرح الطفل



المسرح
في مفهومه وسيلة من وسائل الثقافة، وعندما يتعامل مع الطفل لابد من وجود
النظرية التربوية الى جانب تقديم الجرعة الثقافية السهلة التي يتقبلها
الطفل. اضافة الى اهم الامور المتعلقة بفن المسرح. ونعني التسلية البعيدة
عن السطحية والهامشية في التعامل مع الطفل في مختلف مستوياته العمرية، مع
وجود المخرج المتمكن والممثل القادر على ايصال افكار الكاتب دون اقحام أو
عملية قسرية في حياة الطفل مما يجعله ينفر من هذا العالم الجميل. ان تحديد
عمر الطفل امر ضروري لتقديم العمل المسرحي، ومن الضروري ايضاً في هذه
الحالة مشاركة الاطفال في العمل المسرحي مشاركة صميمية بعيداً عن الزجر
والاكراه، ولا بد ان يكون ذلك وفق تقديم عملي مدروس نابع من الضرورات
العامة والاسس المهمة لبناء المجتمع, وعليه فان اول ما ينبغي ان نتحلى به
في تعاملنا مع الطفل هو الصبر الطويل والجميل لانه مفتاحنا الى النجاح ,
فالطفل يحتاج الى وقت اطول حتى يتقن ما يريد ويستوعبه، مما يجعل الاعمال
المخصصة للاطفال تكلف جهداً وعملاً شاقين, ومن حيث المبدأ، فان الطفل يجب
ان يفرح ويسعد ويتحرك بحرية وعفوية ويضحك وعلى المسرح ان يحقق له ذلك. ولكن
يجب ان لا يكون المسرح وسيلة للتسلية والضحك فقط، فيفقد هدفه المرسوم
والمرجو منه، ان الفكاهة عنصر اساسي في مسرح الطفل، وهذا امر طبيعي ومن
الضروري ان يسعى له كل فنان أو كاتب مسرحي. وان على المسرح ان يحقق له ذلك
بعيداً عن الاسفاف والتهريج بحيث يصبح وسيلة للترفيه فقط وليس للتربية
الصحيحة القويمة.

وعلى هذا الاساس ينادي خبير
اليونسكو العربية (زكي خفاجة) باقامة مسرح قومي يحقق من خلاله وجود المسرح
الشامل كوسيلة تثقيفية تربوية. ان المدرسة احد الاماكن التي يجب الاهتمام
برعاية الطفل من خلالها، فكما ان الطفل يتلقى المبادئ الاولية للقراءة
والحساب والعلوم الاخرى، وزرعها في ذاكرته عبر مختلف المراحل الدراسية، لذا
فان من الضروري تربية الطفل على حب المسرح وارتياده والمشاركة فيه
والتفاعل معه، لكي نخلق منه انساناً ذا ذوق رفيع يشعر بأهمية المسرح في
حياته ومستقبله، فيعمل على احترامه ومتابعته والسعي نحو مشاهدة عروضه.


ان التعامل مع الطفل له
خصوصيته، لذلك لا بد من البحث والدراسة والتحري واكتشاف افضل السبل
والوسائل التربوية والنفسية الصحيحة لمخاطبة عقل الطفل وتفكيره والوصول الى
مداركه وتفهم تطلعاته وما يرغب تحقيقه، ان من الضروري ان يكون العمل
المسرحي المقدم للاطفال بعيداً عن التهويل والرعب والخوف والزجر والجبن
والاعمال الخارقة، وان تكون الشخصيات المجسدة في العمل المسرحي قريبة الى
نفسه ومرحلته الدراسية والعمرية وان يكون محبباً له في الاقدام والشجاعة
وحب الخير والايثار ومساعدة الاخرين واحترام الانسان لأخيه الانسان وحب
العمل والتفاني من اجل الوطن والدفاع عنه والاستماتة من اجله وتقديم العون
والمساعدة ولمن يطلبها والتآلف والتكاتف والتعاون لدرء الشر والانتصار عليه
وتحقيق مجتمع الخير والمحبة. وان يتضمن العمل المسرحي الرقص والغناء
والالحان المحببة للاطفال ذات التراكيب اللحنية البسيطة واعتماد الاوزان
الخفيفة السهلة التوازن بين الكلمة والجملة الموسيقية الخفيفة الاداء. ان
تلحين اغاني الاطفال امر صعب، وعليه فان البساطة لا تعني الركاكة في
الالحان ولا بد من النفاذ الى جوهر الموضوع دون لف أو دوران أو زركشة، لذا
فان اقرب الالوان المسرحية اعجاباً للاطفال هي المسرح الاستعراضي والغنائي
ومسرح العرائس والدمى المليء بالبهجة والسرور, مما يخلق لدى الأطفال حالة
من التنفيس ثم التحريض لبلوغ الهدف المرسوم في العمل المسرحي.

ان تقديم مسرحية للاطفال يعني
الدقة في الاختيار والدراسة المتأنية لهذا العمل ويستوجب ذلك اختيار
المكان بشكل سليم بعيداً عن مراكز الازدحام والعمل والضجيج ولابد ان يتم
ذلك من خلال مسرحية لها القدرة على التعامل مع الطفل المتفرج.

وتأتي اللغة في مقدمة متاعب
من يحاول اقتحام هذا العالم الساحر الجميل من الادباء والكتاب, فالكاتب
المسرحي يقف حائراً أمام ما يريد أن يوصله من آراء وأفكار, ومشاهد للاطفال
فبأي لغة يخاطبهم ويتفاعل معهم لغوياً، لذا فان على الكاتب ان يختار اللغة
العربية المبسطة التي يهمها الاطفال بعيداً عن القوالب اللغوية الجامدة في
جو مسرحي يسوده الغناء والموسيقى فالطفل عنده الاستعداد التام لتقبل اللغة
العربية المبسطة والبعيدة عن المباشرة ييسر للطفل التخاطب والتخلص من عيوب
التشتت والتفنن باستخدام هذه اللغة يؤكد فيما لا بد منه للطفل.

ولابد هنا من الاشادة
والاشارة بما قام به من جهود كل من أحلام عرب وعزي الوهاب وقاسم محمد
وسعدون العبيدي ومحمود ابو العباس لما قدموه من اعمال مسرحية ستبقى في
الذاكرة مع وجوب الاشارة الى ما قدمه الكاتب طلال حسن من نصوص مسرحية
للاطفال وقصص حيث قاربت مسرحياته خمسين نصاً نشرت جميعها في الصحف والمجلات
العراقية والعربية وما زال متواصلاً في عطائه، كما ان وزارة الثقافة معنية
بصورة حقيقية وجدية بالمسرح بشكل عام ومدعوة لوضع برنامج مدروس وفاعل وان
من اولى مهامها كما ارى تشكيل فرقة مسرحية متخصصة بالاطفال تستقطب المهتمين
بهذا الفن الساحر من الذين لهم باع واضح ونشاط متميز فنياً وادبياً

_________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مع حبي واحترامــــــــــي وفاء

wafaa
المديرين
المديرين

عدد المساهمات : 1961
تاريخ التسجيل : 11/03/2010
الموقع : http://saad-kindergarden.yoo7.com
المزاج : سعيد

http://saad-kindergarden.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى